كلمة رئيس الجامعة

كلمة رئيس الجامعة

كلمة رئيس الجامعة

كلمة رئيس الجامعة بمناسبة التعيين

بسم الله الرحمن الرحيم،،،

أود في البداية أن أتقدم بعظيم الشكر والامتنان لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى سمو سيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله - وأيضًا لمعالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على الثقة الغالية في ترشيحي وتعييني رئيسًا للجامعة السعودية الإلكترونية وأدعو الله أن يوفقني في تحقيق تطلعاتهم في تطوير التعليم الإلكتروني في وطننا الغالي والقيادة العالمية في مجال التعليم الرقمي. هذه الثقة الغالية وسامًا اعتز فيه ودافعًا لبذل المزيد من الجهد والعطاء بإذن الله.

إن ترشيحي لرئاسة هذه الجامعة المميزة يمثل لي كما يمثل لأي مواطنة في هذا البلد الغالي. فالبارحة سجلت مملكتنا الحبيبة يوم تاريخي آخر في تعزيز دور المرأة في الاقتصاد. قرار تعييني كرئيس لجامعة تتضمن بنين وبنات قرار مهم وله دلالات ليست فقط متعلقة بتمكين المرأة اقتصاديًا وتقليدها مناصب قيادية؛ ولكن أيضًا لها دلالات على التزام الدولة بإنصاف المرأة على جميع الأصعدة بما فيها تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في القيادة والمنافسة العادلة المبنية على معيار الكفاءة والخبرة وحاجة العمل.

الحقيقة أنني استشعرت عدة رسائل من تعييني رئيسًا للجامعة:

الرسالة الأولى: هي أن ملف تمكين المرأة حراك لن يهدأ في هذا الوطن الغالي.

الرسالة الثانية: هي رسالة لكل امرأة اليوم، لم يبق لدى المرأة السعودية أي حجة في عدم استغلال الفرص المهنية المتاحة والتطور و العمل بجد وتفاني في دفع عجلة التنمية الوطنية. فجميع الحواجز قد تم إلغاؤها والحمد لله خلال السنوات الماضية.

الرسالة الثالثة: وهي موجهة للشركات والأجهزة الحكومية والهيئات، لم يعد لديهم أي حجة في عدم تضمين المرأة الكفؤ في منظمتهم أو وضعها في مناصب قيادية وفي اتاحة فرص عادلة للجميع للتعلم واكتساب الخبرة والتدرج والنمو المهني.. فالمستفيد الأول و الأخير هو الوطن و أبناء الوطن.

وإنني إذ أعتقد بأنه من المبكر جدًا الحديث عن خطط تطويرية للجامعة، لكن مالا يختلف عليه اثنان هو أن التسارع في التغييرات التقنية، والتغيرات الاقتصادية، والأثار التي تركتها جائحة كورونا، جعل التحول الرقمي في التعليم وتضمين المهارات الرقمية ومهارات المستقبل أمر أساسي وضروري.

وإنني بإذن الله أتطلع للعمل مع كافة منسوبي الجامعة السعودية الإلكترونية على وضع وتنفيذ استراتيجية للجامعة لمواكبة هذه التغيرات.

ولقد وضعت ثلاثة أهداف رئيسية نسعى بمشيئة الله كفريق لتحقيقها خلال فترة تعييني وهي:

الهدف الأول: زيادة كفاءة التشغيل وتقليل الهدر، وهذا لا يتعلق بالجامعة وحسب؛ لكنه هدف على جميع الشركات والأجهزة الحكومية وشبه الحكومية أن تضعه ضمن أولوياتها.

الهدف الثاني: التوسع الأفقي للوصول إلى فئات جديدة، والتوسع العمودي بتقديم خدمات جديدة وتخصصات جديدة مواكبة لاحتياجات سوق العمل، مع الحفاظ على جودة المخرجات.

الهدف الثالث: هو استخدام أحدث التقنيات في التعليم ومنها الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي وغيرها.

وأتمنى لهذا الوطن المعطاء المزيد من التقدم والإزدهار..

 

رئيس الجامعة
أ.د. ليلك بنت أحمد الصفدي

مساعد