مدير الجامعة الإلكترونية: اليوم الوطني 89 .. تاريخ حافل وإنجازات مميزة .. ووقفات إنسانية


رفع سعادة مدير الجامعة السعودية الإلكترونية المكلف الأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز المعيقل التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - وللشعب كافة، بمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانين لتوحيد المملكة العربية السعودية على يد مؤسسها الملك عبد العزيز - رحمه الله -، متمنياً من الله العلي القدير أن يحفظ المملكة قيادة وشعباً وأن ينعم على الجميع بالأمان والاستقرار والنماء والازدهار.

وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية: إن المملكة العربية السعودية تحمل سجلاً حافلاً بالإنجازات، وناصعاً بالعطاءات والوقفات الإنسانية مع الشعوب كافة، منذ مولد المملكة ونشأتها على يد القائد الملك عبد العزيز - رحمه الله-، ومروراً بأبنائه الملوك البررة – رحمهم الله -، ونحن اليوم في عهد ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله -، ليسير - أيده الله - على نفس النهج واستمرار البناء والتشييد، للنهوض بالمملكة في المجالات كافة، والحضور المميز خارجياً؛ لتشهد بلادنا الغالية تطوراً ملموساً، وينعم المواطنون بخيرات هذا البلد المبارك.

وأبان، أنه كان للمملكة - منذ نشأتها - مواقف حازمة ضد الظلم والفساد، ووقفت مع قضايا الأمة العربية والعالمية، ومن أهمها القضية الفلسطينية واحتلال أراضيها، والحرب القائمة الآن دفاعاً عن الشرعية في اليمن ورداً على العدوان الغاشم على الحد الجنوبي، وسعت المملكة نحو إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط، وذلك وفق رؤية استراتيجية مستفيضة، تستوعب ما تمر به المنطقة من أخطار وأزمات، وتؤكد ما يتمتع به القادة من حكمة ودهاء، وهذا ساهم في نمو المملكة لتحتل مكانة مرموقة وثقلاً سياسياً إقليميا ودولياً.

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور المعيقل، أن المملكة تقوم منذ نشأتها برعاية الحرمين الشريفين وخدمة المسلمين بجميع أنواعهم وجنسياتهم وأوطانهم وأعمارهم ومذاهبهم وضمان سلامتهم وأمنهم للقيام بأداء مناسك الحج والعمرة وزيارة مسجد رسول الله عليه الصلاة والسلام, مبيناً أن ما تحقق في يومنا الحاضر من توسعة ضخمة واستتباب في الأمن والأمان لكل من يزور الحرمين الشريفين، كان بفضل الله، ثم ببذل المزيد من العناية في تطوير المشاعر المقدسة بجميع مرافقها، وبالنفقات الضخمة والتخطيط المستمر، والإخلاص والتفاني في رعاية الحرمين الشريفين وخدمة المسلمين الذين يأتون من جميع أنحاء العالم، وتوفير الخدمات والمرافق التي تسهل عليهم زيارتهم.

وأضاف، أن المملكة بنت قواعدها وأسسها في ضوء القران الكريم والسنة النبوية المطهرة، واهتمت بالمواطن والرقي بمستواه التعليمي والمعيشي منذ نشأتها، من خلال نشر المدارس الحديثة واستقدم المدرسين والابتعاث لتلقي العلوم والمعارف المختلفة التي تعود بالنفع على البلاد؛ إيمانا بأهمية العلم في رقي الأمم ونهوضها، وها نحن اليوم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - بلغ عدد الجامعات الحكومية في المملكة 28 جامعة، وأكثر من 30 جامعة وكلية أهلية، تقدم مختلف الدرجات العلمية.

وفي الختام، دعا سعادة مدير الجامعة السعودية الإلكترونية المكلف الأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز المعيقل، الله العلي القدير أن ينعم على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، بموفور الصحة والعافية، وأن يعينهم في أداء الأمانة ويسدد خطاهم لما فيه الخير للبلاد والعباد، وأن يسبغ على الوطن والمواطنين دوام الأمن والأمان والخير والاستقرار، وأن ينصر جنودنا المرابطين في الحد الجنوبي ويسدد رميهم؛ للذود عن حياض الوطن وحماية أرضه الطاهرة من تدخل الأعداء والمفسدين.​​