كلمة العميد


 


 
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد :

 
صحيح أن كل بداية تصحبها الصعوبات والتحديات وربما الأخطاء، لكن كل ذلك يصنع التحدي والإصرار على تحقيق الهدف – إن كان الإنسان مقتنعا بهدفه، مستعينا بربّه – والسنة التحضيرية في الجامعة السعودية الإلكترونية، حرصت على أن تكون بدايتها قوية واثقة، متحدية بذلك جدّة الجامعة وبداية الطريق.

 
لقد عزمت عمادة السنة التحضيرية منذ اليوم الأول على أن تهيئ المدرسين والطلبة للتكيف مع مستلزمات البيئة الالكترونية والتعامل مع البيئة الافتراضية، كما دأبت على توفير كل ما يلزم لمساعدة الطالب على الإفادة من البيئة التعليمية المتاحة بأقصى درجة ممكنة.

 
كما حرصت على أن تقدم لطلبتها أفضل المناهج التربوية والمقررات الدراسية، والمعروفة عالميا بجودتها وقوتها، وذلك لتنتقل بهم إلى المستوى المطلوب من إتقان المهارات الأكاديمية والشخصية وتزودهم بالمعارف الضرورية التي تخدمهم في دراستهم الجامعية وحياتهم المستقبلية، وبموازاة ذلك فقد وفّرت عمادة السنة التحضيرية الهيئة التدريسية ذات الكفاءة العالية، والمؤهّلة لتقديم تلك المناهج بأفضل الطرق وأحدث الأساليب.

 
وبما أن أي جهد بشري معرض للنقص والخطأ فإن عمادة السنة التحضيرية معنية كذلك بعمل مراجعات مستمرّة ونقد ذاتي بنّاء لكل ما تقوم به من جهود، نعزز بذلك نقاط قوّتنا، ونقيل به عثرتنا، مستعينين بالله الواحد الأحد أن يلهمنا رشدنا، ويسدد على الحق رأينا ويجعلنا سببا في نهضة أمتنا وعزّة وطننا وخدمة أبنائنا وبناتنا.

 

 
والحمد لله ربّ العالمين​

 
                                                                                                                                                                 عميد السنة التحضيرية           
                                                                                                                                                                د. عبدالله بن عبدالرحمن الرحيمي ​