عن العمادة


​ 

       تسعى عمادة القبول وشؤون الطلاب للوصول بخدماتها إلى أعلى مستوى من الاحترافية ؛ وذلك بتدريب منسوبيها على أحدث الأنظمة الأكاديمية المستخدمة عالميًا. وتشعر عمادة القبول وشؤون الطلاب بالفخر والاعتزاز في كل ما تقدمه لطلبة الجامعة ، وتقوم بالتواصل معهم عن طريق الزيارات واللقاءات في المعارض المتخصصة؛ لتبيان رسالة الجامعة وفلسفتها التعليمية القائمة على الدمج بين الوسائل الحديثة في التعليم الإلكتروني ووسائل التعليم التقليدي الأخرى.

وعطفًا على هذا الدور الرائد فإن العمادة تحمل على عاتقها مهمة توفير المعلومات الوافية عن الجامعة وكلياتها العلمية وتخصصاتها، وشروط القبول وآليات التسجيل فيها، واطلاع الطالب على كل الأنظمة واللوائح الجامعية التي يحتاجها الطالب خلال مسيرته التعليمية. 

وخلال مدة وجيزة هي عمر الجامعة قامت العمادة بتطوير وتحديث منظومة الخدمات الأكاديمية والأنظمة الفرعية المساندة مثل نظام القبول الإلكتروني، ونظام التسجيل الآلي، ونظام المتابعة الأكاديمية ، ورصد النتائج ، وعدد كبير من الخدمات الطلابية الإلكترونية المهمة ، مثل إخلاء الطرف ، وإفادات الطلاب ، وغيرها. كما تسارع العمادة في خطاها جاهدة للاستفادة من التقنيات الحديثة ؛ من خلال العمل على ربط العمادة بفروع الجامعة المختلفة للإسهام في تطوير أداء العمل وسرعة إنجازه بما يحقق الريادة والتميز في أعمال العمادة.

كما تتولى العمادة أيضًا الإشراف الكامل على كل ما له صلة بحياة الطالب الجامعية غير الأكاديمية ؛ بإعداد وتنفيذ خطة الأنشطة اللامنهجية  التي تتضمن تقديم  الرعاية الاجتماعية والثقافية والرياضية والعلمية والفنية ، وتقديم برامج لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ، وإعداد الطالب  لعصر المعلومات تعليمًا وتدريبًا، فكرًا ومهارةً، رؤى وتنفيذًا، أملًا وعملًا، انفتاحًا وأصالةً ، وكذلك تعزيز مفهوم المواطنة والوسطية والحوار وإكساب الطلبة المهارات النافعة ، والمشاركة الإيجابية لصقل مواهبهم وتنمية مداركهم بما يحقق أهداف هذه الأنشطة وأهداف الجامعة في خدمة المجتمع الطلابي وخدمة المجتمع بشكل عام.


 

 ​